يُعد نمط الحياة العصري وعادات تناول الطعام الحديثة وتأثيرات التكنولوجيا السلبية من الأسباب الرئيسة التي أدت وبشكل مثير للقلق إلى انخفاض عدد الحيوانات المنوية بين الأشخاص الأصحاء. كشفت دراسة حديثة أُجريت في كلية هداسا براون للطب العام في القدس أن عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال الذين يعيشون في أمريكا وأوروبا وأستراليا ونيوزيلندا انخفض بأكثر من 50% في أقل من 40 عامًا!

ولأن أسباب هذا التراجع المثير للقلق ليست واضحة بشكل جلي، فمن الواضح أن هناك حاجة ملحة للبحث في العلاجات البديلة والطرق الواجب اتباعها لزيادة عدد الحيوانات المنوية وحركتها. وقد اكتشفت إحدى الدراسات أن هناك زيتًا طبيعيًا تعود أصوله إلى الشرق الأوسط يعمل على تعزيز جودة السائل المنوي وحجمه وحركته بشكل كبير.

البحث
تمكن باحثون من جامعة الشهيد بهشتي الإيرانية للعلوم الطبية إجراء تجربة مزدوجة التعمية أثبتت أن زيت الحبة السوداء المستخلص من نبات زهرة حبة البركة كان له تأثير إيجابي ملحوظ على عدد الحيوانات المنوية وحركتها وتشكلها.

قام الباحثون بإجراء اختبار على 34 رجلاً تم تصنيفهم على أنهم مصابون بالعقم ولديهم عدد الحيوانات المنوية أقل من 20 مليون لكل مليمتر، أو كان لديهم حركة الحيوانات المنوية تتراوح بين 25٪ إلى 50٪ أو لديهم  نسبة تشكُل أقل من 30٪. هذا وتشير حركة الحيوانات المنوية إلى مدى سهولة تحرك الحيوانات المنوية نحو البويضة أو البويضة المخصبة. يعتمد شكل الحيوانات المنوية على كيفية تشكلها، ولقد اختبر الباحثون درجة حموضة السائل المنوي التي يمكن أن تساعدهم على تحديد مستوى حركة الحيوانات المنوية.
اشتملت التجربة على 34 رجلاً يعانون من العقم منقسمين إلى مجموعتين – مجموعة تتناول 2.5 ميليلتر من زيت بذور حبة البركة كل يوم ومجموعة أخرى تتناول عقارًا وهمياً (البارافين السائل) كل يوم.

لاستنتاج
بعد مرور شهرين، قام الباحثون بدراسة عدد الحيوانات المنوية وحركتها وتشكلها لدى كل حالة. وخَلُصَ الباحثون إلى أن المجموعة التي تناولت زيت بذور حبة البركة ارتفع لديها عدد الحيوانات المنوية بشكل ملحوظ، كما أن حركتها وتشكلها أصبح أفضل، إضافًة إلى وجود تحسن في مستويات الحموضة مقارنة بالمجموعة التي تناولت العقار الوهمي ومقارنة أيضًا بنتائج الاختبار الأولية.

خلاصة البحث
خلُصَ الباحثون إلى أن تناول 5 مليلتر من حبة البركة يوميًا ولمدة شهرين يحسن نوعية السائل المنوي لدى الرجال المصابين بالعقم دون ترك أي آثار سلبية”

إنها حبة مباركة مُتعارف عليه منذ آلاف السنين، وتاريخها غني منذ عهد الملك توت عنخ آمون، مذكورة في الكتاب المقدس، أثنى عليها النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأكد فوائدها أبقراط، زيتها الطبيعي هو معزز مناعي موثوق ويحتوي على أحماض الأوميغا الدهنية، علاوة على احتوائه على مضادات الأكسدة، ومضادات الميكروبات، وهو مضاد للقرحة، ومضاد للالتهابات، ومكافح للسرطان.

انقر هنا للانتقال إلى متجرنا وطلبه اليوم

REFERENCE:

-> https://new.huji.ac.il/en/taxonomy/term/520

->
Kolahdooz M, Nasri S, Modarres SZ, Kianbakht S, Huseini HF. Effects of
Nigella sativa L. seed oil on abnormal semen quality in infertile men: A
randomized, double-blind, placebo-controlled clinical trial.
Phytomedicine. 2014 Mar 25. pii: S0944-7113(14)00108-1. doi:
10.1016/j.phymed.2014.02.006.